جون 04, 2020

د اوداسه اړوند بېلابېلې مسئلې(۳)

د اوداسه اړوند بېلابېلې مسئلې(۳)

-۱۱- مسئله:

داوداسه دفر ضيت لپاره  اته شرط دي:  اول : عقل ده،ځکه دخطاب توجه تر عقل پوري موقوفه ده. دوهم: بلوغ ( لوي والی) ده، ځکه پر نابالغ باندې لمونځ فرض نه ده، نو به اودس چيرې ورباندې فرض شي. دريم: اسلام ده، ځکه کافر خو په فروعو باندې بنا پر يوه قول  مخاطب نه ده. څلورم: قدرت  ده پر استعمال د اوبو باندي ؛ ځکه پر عاجز  باندې داوداسه لزوم نشته، پر هغه تيمم ده ، اويا سقوط دخطاب ده. پنځم:   وجو د دبي اودسي ده.شپږم:  عدم دحيض ده، اووم: عدم دنفاس ده. اتم :  عدم  تنګي دوقت ده.

……………………………

وشرط وجوبه أي التكليف به وافتراضه ثمانية :  ( العقل ) إذ لا خطاب بدونه ( والبلوغ ) لعدم تكليف القاصر وتوقف صحة صلاته عليه لخطاب الوضع ( والإسلام ) إذ لا يخاطب كافر بفروع الشريعة ( وقدرة ) المكلف ( على استعمال الماء ) الطهورة لأن عدم الماء والحاجة إليه تنفيه حكما فلا قدرة إلا بالماء ( الكافي ) لجميع الأعضاء مرة مرة وغيره كالعدم ( ووجود الحدث ) فلا يلزم الوضوء على الوضوء ( وعدم الحيض و ) عدم ( النفاس ) بانقطاعهما شرعا ( وضيق الوقت ) لتوجه الخطاب مضيقا حينئذ وموسعا في ابتدائه وقد اختصرت هذه الشروط في واحد هو قدرة المكلف بالطهارة عليها بالماء.

مراقي الفلاح :/۶۱/

………………….

-۱۲- مسئله:

که يو څوک کتاب مطالعه کوي، هغه که کتاب دعقائدو وي، اوکه دفقه وي اوکه دنوروفنونو سره تعلق لري، نو مستحب داده چې اودس ورته وکړي، شمس الائمه الحلواني رحمه الله تعالی فرمايي: ماته چې کوم علم  اويا مرتبه په علم کي الله جل جلا له رکړي ده، دغه يوازي  په تعظيم  دعلم اوکتابونو سره،  دی مبارک وايي: چې ماکله هم  سپين کاغذ  په بي اودسي سره نه ده را آخيستی. اوعلامه شمس الائمه السر خسي رحمه الله ته يوه شپه   داسهال  مرض ورسيد، اودمبارک دکتاب درس مکررا وو، نو او و لس (۱۷) ځله يي اودس ورته تازه کړو، بايد  هر کس ددغه سترو فقهاؤ لاره تعقيب کړو، بيا به مو الله عز وجل علم مثمر اونفع به مو زياته شي.

…………………………….

( و ) القسم ( الثالث ) وضوء ( مندوب ) في أحوال كثيرة كمس الكتب الشرعية ورخص مسها للمحدث.

مراقي الفلاح :/۸۳/

قوله ( كمس الكتب الشرعية ) نحو الفقه ،والحديث، والعقائد، فيتطهر لها تعظيما، قال الحلواني :إنما نلنا هذا العلم بالتعظيم فإني ما أخذت الكاغد إلا بطهارة .والسرخسي :حصل له في ليلة داء البطن، وهو يكرر درس كتابه ،فتوضأ تلك الليلة سبع عشرة مرة اه.

حاشيه الطحطاوي علی مراقي الفلاح:/۸۳/

……………………………..

-۱۳- مسئله:

که يوکس  دتفسير کتابونو ګوري ،  ځينو فقهاؤ ليکلي دي چې : دتفسير کتابونو ته اودس کول ضروريده، اوځينو نور بيا وايي : چې هغه موضع  چې دقرآن کريم آيت نه وي په کي ليکلی هغه ته لاس  ور وړلی شي، اوپه کوم ځای کي قرآن کريم ليکلی وي ، هغه  ته لاس ور وړل جواز نه لري.   او په خپله قرآن کريم سيده، هغه ټول يو حکم لري ،په کوم ځای کې چې  الفاظ نه وي ليکلي هم لاس ور  وړل جواز نه لري.

……………………….

قوله ( إلا التفسير ) أي فلا يرخص ولو كان التفسير أكثر وهو صادق بأن يكون فرضا أو واجبا لأن عدم الرخصة يجامعهما فقول المصنف وهو يقتضي الخ ، فيه تأمل ونقل العلامة نوح عن الجوهرة والسراج إن كتب التفسير لا يجوز مس موضع القرآن منها وله أن يمس غيرها بخلاف المصحف لأن جميع ذلك تبع له اه.

حاشيه الطحطاوي علی مراقي الفلاح:/۸۳/

…………………………………

-۱۴- مسئله:

که ديوکس  له  بدن څخه  پوست  واوړي، ايا  يو زخم ولري ، خو په زخم کې دننه  وينه  اويا  اوبه وي، البته  دغه وينه په خپله باندي سيلان نه کوي، اوس  کپړه ځينې  ولګيږي، او وينه  له هغه ځايه دباندې په کپړه پورې  راووزي ، ددغه کس  اودس په دغه وينه باندې  نه ماتيږي، ځکه دغه وينه په خپل ځای کي حدث  اوبي اودسي نه ده، نو که کپړه باندې داباندې راووتله،  نو خروج دنجاست نه بلل کيږي، اودس نه ورباندې ماتيږي.

فائده:  په دغه وينه باندې جامه هم خرابيږي، ځکه دغه حدث نه ده، کوم شئ چې حد ث نه وي، هغه نجس هم نه وي.

…………………………..

( ثم ما لا يكون حدثا لا يكون نجسا يروى ذلك عن أبي يوسف ) وهو مروي عن ابن عمر ذكره في جامع الكردري وهو الصحيح ، وهو اختيار بعض مشايخنا واختاره المصنف ، واحترز بقوله وهو الصحيح عن قول محمد فإنه نجس عنده ، واختاره بعض المشايخ احتياطا .

وفائدته تظهر فيما إذا أخذه بقطنة فألقاه في الماء لا ينجس الماء عند أبي يوسف خلافا لمحمد .

وقول أبي يوسف أرفق خصوصا في حق أصحاب القروح ، ووجه الصحة ما ذكره في الكتاب بقوله إنه ليس بنجس حكما حيث لم تنتقض به الطهارة ، ومعناه أن الخارج النجس من بدن الإنسان الحي يستلزم كونه حدثا ، فإذا لم يكن حدثا فقد انتفى اللازم وانتفاؤه يستلزم انتفاء الملزوم.

العنايه  في شرح الهدايه:/۱/۵۲/

……………………..

-۱۵- مسئله:

که يوکس معذور وي، وينه اويا دداسي بل سائل شئ عذر ورته وي، نواوس که چيرې دغه کس داسې وو، چې که کالي اوجامه پريمنځي  تر هغو پورې نه خرابيږي چې لمونځ پکې کوي، پر دغه کس باندې لازمه ده چې له اوداسه سره به جامه هم پاکه وي، اوکه دونه وخت نه وو چې دی لمونځ پکې وکړي، بيا پريمنځل نه غواړي، يوازي په دخول دوخت سره به اودس کوي.

……………………………….

( وإن سال على ثوبه ) فوق الدرهم ( جاز له أن لا يغسله إن كان لو غسله تنجس قبل الفراغ منها ) أي الصلاة ( وإلا ) يتنجس قبل فراغه ( فلا ) يجوز ترك غسله هو المختار للفتوى

الدر المختار:/۱/۳۰۵/باب الحيض.

( قوله : هو المختار للفتوى ) وقيل لا يجب غسله أصلا ، وقيل : إن كان مفيدا بأن لا يصيبه مرة أخرى يجب . وإن كان يصيبه المرة بعد الأخرى فلا واختاره السرخسي بحر . قلت : بل في البدائع أنه اختيار مشايخنا ، وهو الصحيح ا هـ

ردالمحتار:/۲/۴۳۷/ مطلب في احکام المعذور

لیکوال : ابوعبیدة

Related posts