Home » لمونځ » د اودس اړوند بېلابېلې مسئلې (۴)

د اودس اړوند بېلابېلې مسئلې (۴)

-۱۶- مسئله:

په ځينو ځايونو کي  حوضونه وي، خلګ  اودسونه ځينې کوي،  اودس کول ځينې جائز ده، که څه هم دلته خو مستعملي اوبه هم بيرته  په دغه حوضونو کې ګډيږي، ځکه دغه مستعملې اوبه بنا پر صحيح قول باندې  نجس نه دي، نو تر څو پورې چې  تر پاکو ( مطلق) اوبو ډيرې سوي نه وي، تر هغو پورې اودس  کول ورباندې جائز ده، اودامعلومه ده چې دلته کومې مستعملي اوبه چې بيرته  په حوض کې په نورو اوبو باندې ګډيږي داليږ  ا وکمي دي، نولهذا اودس ورباندې جائز ده.

…………………………..

قوله ( تكون الغلبة بالوزن ) وهذا الإعتبار يجري فيما لو ألقى الماء المستعمل في المطلق أو انغمس الرجل فيه على ما هو الحق وأما ما في كثير من الكتب من أن الجنب إذا أدخل يده أو رجله في الماء فسد الماء فبني على رواية نجاسة الماء المستعمل وهي رواية شاذة وأما على المختار للفتوى فلا قال في البحر فإذا عرفت هذا فلا تتأخر عن الحكم بصحة الوضوء أي والغسل من الفساقي الصغار الكائنة في المدارس والبيوت إذ لا فرق بين استعمال الماء خارجا ثم صبه في الماء المطلق وبين ما إذا انغمس فيه فإنه لا يستعمل منه إلا ما تساقط عن الأعضاء أو لاقى الجسد فقط وهو بالنسبة لباقي الماء قليل ويتعين عليك حمل كلام من يقول بعدم الجواز على القول الضعيف لا الصحيح فالحاصل أنه يجوز الوضوء والغسل من الفساقي الصغار ما لم يغلب على ظنه أن الماء المستعمل أكثر أو مساو ولم يغلب على ظنه وقوع نجاسة فيه وتمامه فيه.

حاشيه الطحطاوي علی مراقي الفلاح:/۲۶/

……………………………

 -۱۷- مسئله:

که  په اوب وکې مرادري ولويږي، اودغه اوبه جاري نه وي، اوس که چيرې  دغه اوبه  له عشر في عشر کمې وي، نو په مجرد لويدلو سره اوبه مرداريږي اودس نه ده  باندې جائز، که څه هم  اثر دمرداري نه پکې معلوميږي، اوکه چيرې دغه اوبه  عشرا  في عشر وي، بيا تر هغو پورې نه ورباندې مرداريږي تر څو پورې چې دمرداري اثر نه وي پکې ظاهره شوي.

…………………………

( و ) القسم ( الرابع ) من المياه : ( ماء نجس وهو : الذي حلت ) أي وقعت ( فيه نجاسة ) وعلم وقوعها يقينا أو بغلبة الظن وهذا في غير قليل الأرواث لأنه معفو عنه كما سنذكره ( وكان ) الماء ( راكدا ) أي ليس جاريا وكان ( قليلا والقليل ) هو : ( ما ) مساحة محله ( دون عشر في عشر ) بذراع العامة – والذراع – يذكر ويؤنث – وإن كان قليلا وأصابته نجاسة ( فينجس بها وإن لم يظهر أثرها ) أي النجاسة ( فيه ) وأما إذا كان عشرا في عشر بحوض مربع أو سنة وثلاثين في مدور وعمقه أن يكون بحال لا تنكشف أرضه بالغرف منه على الصحيح وقيل : يقدر عمقه بذراع أو شبر فلا ينجس إلا بظهور وصف للنجاسة فيه حتى موضع الوقوع وبه أخذ مشايخ بلخ توسعة على الناس والتقدير بعشر في عشر هو المفتى به.

مراقي الفلاح:/۲۷/

قوله وبه أخذ مشايخ بلخ ) ولو كان للنجاسة جرم فلا فرق بين موضع الوقوع وغيره وبين نجاسة ونجاسة وينبغي تصحيحه كما في الفتح وهو المختار كما قاله العلامة قاسم وعليه الفتوى كما في النصاب قوله ( هو المفتي به ) وهو قول عامة المشايخ خانية وهو قول الأكثر وبه نأخذ نوازل وعليه الفتوى كما في شرح الطحاوي

حاشيه الطحطاوي علی مراقي الفلاح:/۲۷/

…………………………….

-۱۸-مسئله:

که په اوبو کې يو څاڅکی وينه ولويږي په هغواوبو باندې اودس کول نه ده جائز،ځکه په  ليږ اوبو کې که ليږ مرداري /نجاست ولويږي اوبه ورباندې مرداريږي، نو تر څوپورې چې اوبو عشرا في عشر ته نه وي رسيدلي ، ورباندي مرداريږي. نولهذا که موجوده ټانکيو کي  يو څاڅکی وينه اويا داسې بل شي ولويږي، اوبه يي نجس ګر زي اودس کول نه ورباندي جائز.

………………………….

( تنزح البئر ) أي ماؤها لأنه من إسناد الفعل إلى البئر وإرادة الماء الحال بالبئر ( الصغيرة ) وهي : ما دون عشر في عشر ( بوقوع نجاسة ) فيها ( وإن قلت ) النجاسة التي ( من غير الأرواث ) وقدر القليل : ( كقطرة دم أو ) قطرة ( خمر ) لأن قليل النجاسة ينجس قليل الماء وإن لم يظهر أثره فيه.

مراقي الفلاح:/۳۶/ فصل في مسائل الابار.

………………………….

-۱۹- مسئله:

که يو کس  دوسواس ( وسوسي) مرض لرې ، نودغه کس داکول پکار دي: چې داوداسه پر مهال له استنجا کولو وروسته  دي  پر  پرتاګه (پای جامه ) باندې اوبه وپاشې دوسوسې د لري کولو لپاره، البته : که يي بيا هم يقين وو چې يو څاڅکی يا دوه مثلا دبولو خارج شول، نوبيا به بيرته  اودس کوي که معذور نه وو.

…………………………………

ولو عرض له الشيطان كثيرا لا يلتفت إليه بل ينضح فرجه وسراويله بالماء حتى إذا شك حمل البلل على ذلك النضج ما لم يتيقن خلافه كذا في الفتح.

حاشيه الطحطاوي علی مراقي الفلاح:/۴۳/

………………………………….

-۲۰- مسئله:

که يوکس مصنوعي  ويښتان لګولي وي، نوپه وخت داوداسه کي مسحه پر دغه مصنوعي ويښتانو کول جواز نه لري، بلکه  دغه به لري کوي، اوپر  سر باندې به مسحه کوي؛ځکه دغه داسي ده لکه پر  خمار ، يا پر عمامه (لنګوټه) باندي مسح کول.

…………………………….

فلو مسح علی طرف ذوائبه شدت علی  راسه لم يجز.

شامي: ۱/۹۹/ کتاب الطهارت.

ولايجوز المسح علی القلنسوة  والعمامة وكذا لومسحت المرأة على الخمار.

هندية: ١/٦/

ولو مسحت على شعر مستعار لايصح؛لأن المسح عليه كالمسح  فوق غطاء الرأس، وهذا لايجزي في الوضوء.

الفقه الحنفي في ثوبه الجديد:/١/٦٩/

وكذا فی اپ کے مسائل:3/78/

لیکوال : مفتي ابوعبیدة

About admin