Home » عصري مسائل » د زمزم له اوبو سره نوري اوبه ګډول

د زمزم له اوبو سره نوري اوبه ګډول

پوښتنه : محترم مفتي صاحب ! نن سبا چې څوک له حج او یاعمرې څخه راشي نو له ځان سره یې د زمزم  اوبه راوړي  وي او بیایې خلکوته ورکوي ،  خو څرنګه چې ډېر خلک دهغه مبارکي ته راځي نو اوبه په ټولو نه رسیږي  نو دوی د زمزم اوبه له نورو ډيرو اوبو سره ګډوي اوبیا یې خلکوته ورکوي  ایا داسي کول صحیح دي اوکنه ؟

الجواب حامداومصلیا وبعد:  له حج  ياعمرې څخه  له راتلو وروسته  خپلو خپلوانو او متعلقینو ته  د زمزم اوبه او خورما ورکول  جائز دي ، بهتره داده چې  خپلوانو او نږدي متعلقینو خالص د زمزم اوبه ورکړي که څه هم کمې وي ،خوکه  له زمزم  سره  عامي اوبه ګډي کړي  هم جائز دي  ؛ ځکه چې له  نورو اوبو سره  دزمزم په ګډیدو سره  دزمزم برکات هغه اوبوته  نقلیږي  او د برکت  ترلاسه کولو لپاره داسي کول جائز دي ، خو چاته  په دې ډول چې خالص دزمزم اوبه دي  باید ورنه کړلی شي  . والله تعالی اعلم

……………………………………………………..

لمافي المحيط البرهاني للإمام برهان الدين ابن مازة – (5 / 43):

“وفي «القدوري»: إذا حلف على قدر من ماء زمزم لايشرب منه شيئاً وصبه في ماء آخر حتى صار مغلوباً وشرب منه يحنث عند محمد رحمه الله؛ لما بيننا في «أصله»، أن الشي لايصير مستهلكاً بجنسه، ولو صبه في بئر أو حوض عظيم وشرب منه لايحنث؛ لأنه لايدري لعل البئر تغور بما صب، والحوض إذا عظم ولعل ذلك القدر من الماء يختلط بالكل”.

وفي بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع – (6 / 418):

“حلف على ماء من ماء زمزم لايشرب منه شيئاً فصب عليه ماء من غيره كثيراً حتى صار مغلوباً فشربه يحنث لما ذكرنا من أصله أن الشيء لايصير مستهلكا بجنسه ولو صبه في بئر أو حوض عظيم لم يحنث، قال: لأني لاأدري لعل عيون البئر تغور بما صب فيها ولاأدري لعل اليسير من الماء الذي صب في الحوض العظيم لم يختلط به كله”.

 

وفي مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح   (2 / 602):

“وعن طلق بن علي رضي الله عنه، قال: خرجنا وفداً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبايعناه، وصلينا معه، وأخبرناه أن بأرضنا بيعة لنا، فاستوهبناه من فضل طهوره، فدعا بماء، فتوضأ وتمضمض، ثم صبه لنا في إداوة. وأمرنا، فقال: (اخرجوا فإذا أتيتم أرضكم، فاكسروا بيعتكم، وانضحوا مكانها بهذا الماء، واتخذوها مسجدا) ، قلنا: إن البلد بعيد، والحر شديد، والماء ينشف، فقال: (مدوه من الماء، فإنه لا يزيده إلا طيبا» ) ، رواه النسائي.

و في الشرح : (فقال: مدوه من الماء) ، أي: زيدوا فضل ماء الوضوء من الماء غيره، وحاصله ما قاله ابن حجر: أي صبوا عليه ماء آخر (فإنه لايزيده) ، قال الطيبي: الضمير في فإنه إما للماء الوارد أو المورود، أي: الوارد لا يزيد المورود الطيب ببركته (إلا طيباً) : أو المورود الطيب لايزيد بالوارد إلا طيباً اهـ.

ولايخفى أن الأول بالسياق أقرب، وبنسبة الزيادة أنسب، وإن قال ابن حجر: إن عكسه أولى إشارة إلى أن ما أصاب بدنه عليه السلام لايطرقه تغير، بل هو باق على غاية كماله الذي حصل له بواسطة ملامسته لتلك الأعضاء الشريفة، فكل ما مسه أكسبه طيباً اهـ”.

 

کتبه : م/ محمد

About admin