Home » عصري مسائل » په دوکان کې د (Dummy) یا مجسمې استعمال

په دوکان کې د (Dummy) یا مجسمې استعمال

پوښتنه : محترم مفتي صاحب ! زه  د زنانه اومردانه جامو پلورنځی لرم ، خودلته په پلورنځي کې دنارینه اوښځینه جامو دتشهیر او نموني په توګه موږ ځيني جوړي شوي مجسمې چې دوی ورته ډمي Dummy)) وایې په دوکان کې ږدو چې دنارینه ؤ او ښځینه ؤ جامي مو ورباندي اغوستي وي نو ایا داډول مجسمې یا ډمي په دوکان کې ښوودل جائز دي ؟

الجواب : حامدا ومصلیا وبعد : که یادي مسحمې یا ډمي دنارینه ؤ په شکل جوړي شوي وي او داسي وي چې سر یې تري پري شوی وي یا یې مخ داسي مسخ شوی وي چې سترګي ، پوزه اونور اندامونه یې واضح نه وي نو داستعمال ګنجائش یې شته ، اوکه دښځي  مجسمه وي نو دهغه داستعمال دجواز لپاره داهم ضروري ده چې  دبدن نور غړي به یې هم واضح نه وي اونه به داسي  تنګي جامي وراغوستل شوي وي چې دبدن غړي یې له ورایه ښکاري اوکه داشرطونه پکې نه وي نو بیا جواز نه لري . والله تعالی اعلم

…………………………………………………………………………………..
قال الإمام النسائی رحمه الله : .في (سنن النسائی:8/216)عن أبي هريرة رضی الله  عنه قال: استأذن جبريل عليه السلام على النبي صلى الله  عليه و سلم، فقال: ادخلِ، فقال:كيف أدخل،وفي بيتك ستر فيه تصاوير؟فإما أن تقطع رءوسها،أو تجعل بساطا يوطأ، فإنا معشر الملائكة، لا ندخل بيتا فيه تصاوير
قال الإمام الطحاوی رحمه الله .في (شرح معانی الآثار:2/366):عن أبی ھریرۃ رضی الله  عنه قال: الصورۃ الرأس،فکل شیء لیس له رأس ،فلیس بصورۃ

قال  العلامة   ابن عابدین الشامی رحمه الله : .في (رد المحتار:1/647) قوله:(مقطوعۃ الرأس):أی سواء كان من الأصلِ، أو كان لها رأس ومحي
قال الإمام الکاسانی رحمه الله : في .(بدائع الصنائع:1/115) فإن كانت مقطوعة الرؤوس… ؛لإنها بالقطع خرجت من أن تكون تماثيل ،التحقت بالنقوش ، وفيه ایضا   (1 / 116)وكذا يكره الدخول إلى بيت فيه صور على سقفه أو حيطانه أو على الستور والأزر والوسائد العظام؛ لأن جبريل – عليه السلام – قال: إنا لا ندخل بيتا فيه كلب أو صورة، ولا خير في بيت لا تدخله الملائكة، وكذا نفس التعليق لتلك الستور والأزر على الجدار، ووضع الوسائد العظام عليه مكروه لما في هذا الصنيع من التشبيه بعباد الصور لما فيه من تعظيمه …
قال  العلامة   ابن نجیم رحمه الله :في .(البحرالرائق:2/30)  قوله:(مقطوع الرأس): أي سواء كان من الأصل، أو كان لها رأس ومحي…..وفي الخلاصة:وكذالومحى وجه الصورة، فهو كقطع الرأس .  وفیه  :وقالوا: ولا بأس بالتأمل في جسدها ،وعليها ثياب ما لم يكن ثوب بيان حجمها، فلا ينظر إليه حينئذ ؛لقوله عليه الصلاة والسلام: «من تأمل خلف امرأة من وراء ثيابها حتى تبين له حجم عظامها، لم يرح رائحة الجنة».وإذا كان الثوب لا يصف عظامها،فالنظر إلى الثوب دون عظامها، فصار كما لو نظر إلى خيمة فيها، فلا بأس به.(البحرالرائق:8/218)

کتبه : مفتي محمد

About admin