جولای 16, 2020

په کورکې له میرمني سره لمونځ په جماعت کول؟

په کورکې له میرمني سره لمونځ په جماعت کول؟

الاستفتاء :محترم مفتي صاحب ! کله دکوم عذرله امله دمحلې دمسجدجماعت راڅخه تېرشي نوبیاپه کور کې خپله میرمن راپسې ودروم اولمونځ په جماعت باندي وکړو اوس پوښتنه داده :چې آيا داعمل به شرعي کوم مشکل لري اوکنه ؟ موږ ته به دجماعت اجر ورباندي راکول کیږي اوکنه ؟ یاداعمل خوبه کراهیت نه لري ؟ مبشر احمد.

الجواب حامدا ومصلیا وبعد:هو،جماعت مو صحیح ده،اودعذرله امله به مو ان شاء الله تعالی اجرهم نصیب وي .

قال ابن قدامة: “وتنعقد الجماعة باثنين فصاعدًا، لا نعلم فيه خلافًا… وأمَّ النبي – صلى الله عليه وسلم – حذيفة مرة، وابن مسعود مرة، وابن عباس مرة. ولو أمَّ الرجلُ عبدَه أو زوجته، أدرك فضيلة الجماعة”. اهـ. قال الإمام النووي: “إذا صلى الرجل في بيته برفيقه أو زوجته أو ولده، حاز فضيلة الجماعة، لكنها في المسجد أفضل، وحيث كان الجمع من المساجد أكثرَ، فهو أفضلُ”. اهـ من “روضة الطالبين وعمدة المفتين”. وقال في “المجموع”: “قال أصحابنا: إذا أمَّ الرجل بامرأته، أو محرمٍ له، وخلا بها، جاز بلا كراهة؛ لأنه يباح له الخلوة بها في غير الصلاة، وإن أمَّ أجنبية، وخلا بها، حَرُم ذلك عليه وعليها؛ للأحاديث الصحيحة”. انتهى. وتقف المرأة خلف زوجها وحدها متأخرة، ولو لم يكن معها امرأة أخرى؛ لحديث أنس السابق، ولا خلاف فيه، كما قال القرطبي في “المفهم”،،

وهکذا في کتبنا .

کتبه مفتي ابوحامدعفی عنه

Related posts