Home » عصري مسائل » د تنویم یا (Hypnosis)  په مټ  علاج

د تنویم یا (Hypnosis)  په مټ  علاج

پوښتنه : محترم مفتي صاحب!  نن سبا د تنویم  یا (Hypnosis)   په  نامه  د سګریټ پرېښودلو، دماغي توازن  برقرار ساتلو اونورو امراضو لپاره یوډول  علاج  په ځینو هیوادونوکې  رواج دی ، په دې ډول علاج کې  دمعالج له لوري  کله دځینو کلماتو په لوستلو، کله د موسیقي په غږولو ، کله  دځانګړي حرکتونو اوکله هم  دمریض سترګوته په ځیر ځير کتلو  سره  په مریض باندي یوډول غفلت اوبې حسي غوندي کیفیت  واقع کیږي ، اوس ځیني خلک وایې چې  دا جادو دی اوځیني نور بیا نوري خبري کوي  که په دې اړه معلومات راکړئ  چې ایا په دې توګه علاج کول جوازلري اوکنه ؟

الجواب :حامداومصلیا وبعد: کوم خلک چې دغه دتنویم یا  Hypnosis  عمل ترسره کوي هغوی ته خپله هم ددې حقیقت نه دی څرګند، په ظاهره داسي ښکاري چې داعمل سحر (جادو) یاهم له شیطانانوڅخه  پر استمداد(کومک اخیستلو) مشتمل دی ،ځکه نو ځان تري ساتل ضروري دي ، دمرضونو دعلاج لپاره نوري ډیري جائزي طریقې هم شته باید له هغه څخه کارواخستل شي . [1]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]     لما في ’’ قاموس أطلس الموسوعي ‘‘ : [Hypnosis/hip-nosis] التنویم المِغنطیسي : حالۃ شبیہۃ بالنوم یُستدرَجُ فیہا المریض للنوم بطریقۃ اصطناعیۃ ویکون المریض عندہا تحت التأثیر القوي للاقتراحات التي تقدم من قِبل المنوِمالمعالجۃ بالتنویم المِغنطیسي : Hypnotherapy/hipno-ther-pe، – معالجۃ الأمراض الجسمیۃ والعقلیۃ بالتنویم المِغنطیسي ۔ (ص/۶۱۸، دار أطلس للنشر والتوزیع ، جمہوریۃ مصر)

وفي ’’ طبي لغات ’’ مخزن الجواہر ‘‘ : تنویم (ع) خوب ور وستل،یابیده کول که هغه  دکوم درمل په مټ وي یا دکوم عمل په ذریعه ، په ډاکټري اصطلاح کې هغه تنویم چې دبل تابع وي  هپناټزم   او مسمریزم ویل کیږي ، یادونه : هپناټزم  یا دتوجه عمل  یوپخوانی عمل دی چې عامل  خپل معمول بي هوښه کوي ، اوداډول عاملان  کابو په هرهیوادکې پیداکیږي ، ددې عمل نسبت  دجرمني یومشهورعامل  میسمر ته شوی له همدي کبله ورته مسمریزم ویل کیږي

(ص/۲۰۸، مؤلفہ : شمس الاطباء حکیم و ډاکټر غلام جیلانی خان صاحب ، مکتبہ دانیال لاہور)

 

وفي ’’ التشریح الجنائي الإسلامي ‘‘ : التنویم المغناطیسي : ہو حالۃ من حالات النوم الصناعي یقع فیہا شخص بتأثیر آخر بحیث یصبح النائم تحت تأثیر المنوم یفعل کل ما یأمرہ بفعلہ سواء وقت النوم أو بعد الیقظۃ ، وینفذ النائم عادۃ ہذہ الأوامر بشکل آلي فلا یشعر بما فعل تلبیۃ للأمر الصادر إلیہ إذا أتی الفعل أثناء النوم ، ولا یستطیع مقاومۃ إیحاء الآمر إذا أتی الفعل بعد الیقظۃ ، ولم یعرف بعد بصفۃ قاطعۃ الکیفیۃ التي یسیطر بہا المنوم علی النائم وإن کان بعض الأطباء یری أن النائم یستطیع أن یقاوم الإیحاء الإجرامي ۔ وإذا طبقنا قواعد الشریعۃ علی ہذہ الحالۃ وجب أن نلحقہا بحالۃ النوم الطبیعي ، ومن ثم یکون النائم مکرہا ویرتفع عنہ العقاب للإکراہ إذا ارتکب جریمۃ من الجرائم التي یرفع فیہا الإکراہ العقاب ۔ والواقع أنہ یصعب إلحاق التنویم المغناطیسي بالجنون ، لأن النوم الصناعي الذي یقع فیہ النائم لا یسلبہ الإدراک وإنما یسلبہ فقط الاختیار ۔ وآراء أغلب شراح القوانین تتفق مع الشریعۃ في اعتبار التنویم المغناطیسي إکراہًا وإن کانوا یتکلمون عنہ عادۃ بمناسبۃ الکلام علی الجنون ۔ ہذا ہو حکم التنویم المغناطیسي إذا کان النائم قد نام مرغما أو قبل أن ینام وہو لا یفکر في ارتکاب الجریمۃ ، أما إذا کان النائم یعلم أن المنوم یقصد من تنویمہ أن یوحی إلیہ بارتکاب جریمۃ أو یشجعہ علی ارتکابہا ثم قبل أن ینام فإن النائم في ہذہالحالۃ یعتبر متعمدا ارتکاب الجریمۃ وما کان التنویم إلا وسیلۃ من الوسائل التي تساعدہ علی ارتکابہا فہو مسؤول عن فعلہ طبقا لقواعد المسؤولیۃ العامۃ وفي ہذا تتفق الشریعۃ الإسلامیۃ مع القوانین الوضعیۃ تمام الاتفاق ۔ (۱/۵۹۱ ، ۵۹۲، التنویم المغناطیسي ، رقم الفقرۃ :۴۲۳ ، مؤسسۃ الرسالۃ بیروت)

وفي ’’ الموسوعۃ الجنائیۃ الإسلامیۃ ‘‘ : التنویم المغناطیسي : حالۃ تتم عن طریق تأثیر شخص قوي علی شخص أضعف منہ یکون في حالۃ وسط بین النوم والیقظۃ یتم فیہا طرد کل الأفکار من ذہن الشخص الآخر وإحلال الأفکار المطلوبۃ محلہا ویکون لہ تأثیرا قویا ، وہو منتشر في ہذا الزمان ۔ اہـ ۔ (۱/۴۵۵ ، المؤلف : سعود بن عبد العالي البارودي العتیبي ، عضو ہیئۃ التحقیق والإدعاء العام ، فرع منطقۃ الریاض ، [الموسوعۃ الجنائیۃ الإسلامیۃ المقارنۃ بالأنظمۃ المعمول بہا في المملکۃ العربیۃ السعودیۃ])ما في ’’ فتاوی اللجنۃ الدائمۃ ‘‘ : التنویم المغناطیسي : ضرب من ضروب الکہانۃ باستخدام جني حتی یسلطہ المنوم علی المنوم فیتکلم بلسانہ ویکسبہ قوۃ علی بعض الأعمال بالسیطرۃ علیہ إن صدق مع المنوم وکان طوعا لہ مقابل ما یتقرب بہ المنوم إلیہ ویجعل ذلک الجني المنوم طوع إرادۃ المنوم بما یطلبہ من الأعمال أو الأخبار بمساعدۃ الجني لہ إن صدق ذلک الجني مع المنوم ، وعلی ذلک یکون استغلال التنویم المغناطیسي واتخاذہ طریقا أو وسیلۃ للدلالۃ علی مکان سرقۃ أو ضالۃ أو علاج مریض أو القیام بأي عمل آخر بواسطۃ المنوم غیر جائز ، بل ہو شرک ۔۔۔۔۔ ولأنہ التجاء إلی غیر اللہ فیما ہو من وراء الأسباب العادیۃ التي جعلہا سبحانہ إلی المخلوقات وأباحہا لہم ۔ (۱/۳۴۸ ، المؤلف : اللجنۃ الدائمۃ للبحوث العلمیۃ والإفتاء) (فتاویٰ دار العلوم زکریا:۶/۷۷۷، معالجہ بالتنویم کا حکم)

کتبه : م/محمد

About admin