Home » دار الافتاء » ښځه په عده کې مدرسې ته تلای شي؟

ښځه په عده کې مدرسې ته تلای شي؟

الاستفتاء محترم مفتي صاحب ! که دیوې میرمني خاوند وفات شي اودا په یوه مدرسه کې استاده وي نواوس دعدې په دوران کې مدرسي ته تلای شي اوکنه ؟ یوسائل

الجواب حامدا ومصلیا وبعد: که ددغې میرمني دنفقي همدغه لاره وي نوبیاخودي مدرسې ته دورځې له مخې ورځي اومازیګر به بیرته خپل کورته ځي .

اوکه يې دنفقي انتظام وي اودمدرسي درسونه هم جاري پاته کیدلای شي اونورې ستونزي هم نه وي نوبیادي مدرسي ته دعدې تروتلو پوري نه ورځي .

“في الدرالمختار وحاشیته ردالمحتار ۳\۵۳۶ : والحاصل أن مدار حل خروجها بسبب قيام شغل المعيشة فيتقدر بقدره، فمتى انقضت حاجتها لايحل لها بعد ذلك صرف الزمان خارج بيتها. اهـ. وبهذا اندفع قول البحر إن الظاهر من كلامهم جواز خروج المعتدة عن وفاة نهارا ولو كان عندها نفقة، وإلا لقالوا: لاتخرج المعتدة عن طلاق، أو موت إلا لضرورة فإن المطلقة تخرج للضرورة ليلا، أو نهارًا اهـ.
ووجه الدفع أن معتدة الموت لما كانت في العادة محتاجة إلى الخروج لأجل أن تكتسب للنفقة قالوا: إنها تخرج في النهار وبعض الليل، بخلاف المطلقة. وأما الخروج للضرورة فلا فرق فيه بينهما كما نصوا عليه فيما يأتي، فالمراد به هنا غير الضرورة، ولهذا بعدما أطلق في كافي الحاكم منع خروج المطلقة قال: والمتوفى عنها زوجها تخرج بالنهار لحاجتها ولا تبيت في غير منزلها، فهذا صريح في الفرق بينهما، نعم عبارة المتون يوهم ظاهرها ما قاله في البحر، فلو قيدوا خروجها بالحاجة كما فعل في الكافي لكان أظهر”. فقط والله تعالي اعلم

کتبه :ابوحامدعفی عنه

About admin