سپتمبر 24, 2020

په یوه اسلامي هیوادکې دنامسلمانو معبدونه !

په یوه اسلامي هیوادکې دنامسلمانو معبدونه !

الاستفتاء : محترم مفتي صاحب ! ایا په یوه اسلامي هیواد کې عیسایان کولای شي چې کلیسا جوړه کړي ؟ همداراز که سیکان وغواړي درمسال جوړ کړي یایهودان ګرجاجوړه کړي یواسلامي نظام اوحاکمیت ددې اجازه ورکولای شي ؟ یوسائل :

الجواب حامدا ومصلیا وبعد:په اسلام کې  لکه څرنګه چې دمسلمانانو حقوق بیان شوي همداډول دنامسلمانانو حقوق هم بیان شوي دي ،بلکه مسلمانانو حاکمانو ته ددې ډول نامسلمانو قومونو چې په یوه اسلامي هیوادکې اوسي  دحقوقو دساتني ټينګه سپارښتنه هم کړيده  . ددوئ دمال اوځان حفاظت داسلامي حکومت له وظائفو ګنل کیږي ،مګر اسلامي نظام په  دوئ باندي ځیني پابندۍ هم لري چې دهغوئ له  جملې څخه یوه دا ده :چې دوئ به نوي معبدونه  نه جوړوي اونه به په هغوئ کې پراخوالی اواضافونه کوي،همداراز دوئ اجازه نه لري چې په عمومي ځایونوکې دخپل عبادت مراسم اداء کړي ،

لهذا په مذکوره صورت کې دنامسلمانو هیڅ یوقوم نشي کولای چې خپل معبدونه جوړکړي یاپه کې پراخوالی اووسعت راولي اونه هم په اسلامي نظام کې دوئ ته دغه ډول اجازه شته ،اونه یومسلمان کولای شي چې په دغه ډول کارونو کې په یوډول نه یوډول حصه واخلي .

في احکام القرآن للجصاص (من سورة المائدة: آية: ٢، ٣ / ٢٩٦، ط: دار إحياء التراث العربي)

“وقَوْله تَعَالَى: {وَتَعاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوى} يَقْتَضِي ظَاهِرُهُ إيجَابَ التَّعَاوُنِ عَلَى كُلِّ مَا كان تَعَالَى؛ لِأَنَّ الْبِرَّ هُوَ طَاعَاتُ اللَّهِ وقَوْله تعالى: {وَلاتَعاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوانِ} نَهْيٌ عَنْ مُعَاوَنَةِ غَيْرِنَا عَلَى مَعَاصِي اللَّهِ تَعَالَى”.

في  الدر المختار [ کتاب الجهادباب المستامن مطلب في احکام الکنائس ۴\۲۰۲ط سعید:] (ولا) يجوز أن (يحدث بيعة، ولا كنيسة ولا صومعة، ولا بيت نار، ولا مقبرة) ولا صنمًا حاوي (في دار الإسلام) ولو قرية في المختار، فتح”.وفي ردالمحتار تحته “وفي الوهبانية: إنه الصحيح من المذهب الذي عليه المحققون … فقد علم أنه لايحل الإفتاء بالإحداث في القرى لأحد من أهل زمامنا بعدما ذكرنا من التصحيح والاختيار للفتوى وأخذ عامة المشايخ ولايلتفت إلى فتوى من أفتى بما يخالف هذا، ولا يحل العمل به ولا الأخذ بفتواه، ويحجر عليه في الفتوى ويمنع لأن ذلك منه مجرد إتباع هوى النفس وهو حرام؛ لأنه ليس له قوة الترجيح، لو كان الكلام مطلقًا فكيف مع وجود النقل بالترجيح والفتوى فتنبه لذلك، ….وفیه أیضاً:فقد صرح في السیر بأنه لو ظهر علی أرضهم وجعلهم ذمةً لایمنعون من إحداث کنیسةٍ؛ لأن المنع مختص بأمصار المسلمین التي تقام فیها الجمع والحدود، فلو صارت مصراً للمسلمین منعوا من ذلک …..وفیه أیضًا:واتفقت مذاهب الأئمة الأربعة على أنهم يمنعون عن الإحداث كما بسطه الشرنبلالي بنقله نصوص أئمة المذاهب، ولايلزم من الإحداث أن يكون بناءً حادثًا؛ لأنه نص في شرح السير وغيره على أنه لو أرادوا أن يتخذوا بيتًا لهم معدا للسكنى كنيسة يجتمعون فيه يمنعون منه؛ لأن فيه معارضة للمسلمين وازدراء بالدين. اهـ.  أي لأنه زيادة معبد لهم عارضوا به معابد المسلمين، وهذه الكنيسة كذلك جعلوها معبدا لهم حادثا فما أفتى به ذلك المسكين خالف فيه إجماع المسلمين، وهذا كله مع قطع النظر عما قصدوه من عمارتها بأنقاض جديدة وزيادتهم فيها فإنها لو كانت كنيسة لهم يمنعون من ذلك بإجماع أئمة الدين أيضًا ولا شك أن من أفتاهم وساعدهم وقوى شوكتهم يخشى عليه سوء الخاتمة والعياذ بالله تعالى)

والله تعالی اعلم

کتبه :مفتي ابوحامدعفی عنه

Related posts