مارچ 01, 2021

که ددښمن …بیالمونځ اعاده غواړي ؟

که ددښمن …بیالمونځ اعاده غواړي ؟

الاستفتاء :محترم مفتې صاحب موږ په یوه کرونده کې ځانونه پټ کړو ، په داسې حال کې چې کلی ته امریکایې غلامان اواربکیان  راغلي ؤ موږ ته به غالبا اوبه نږدي وي ،خوموږ ځکه نشو ورتلای اونه موتلاش کولی شوای چې خلګو یاهم دښمن لیدو ، نوموږ په تیمم لمونځونه اداء کړو نودالمونځونه خوبه بیرته اعاده نه غواړي ،ځکه موږ اوریدلي چې دتیمم کوم عذر من قبیل العبادوي هغه بیرته اعاده غواړي ؟ یوسائل

الجواب حامدا ومصلیا وبعد:په ذکرشوي صورت کې دغه تیمم صحیح دی ، اودلمانځه اعاده نشته . اومذکوره عذریعني خوف من العدوکه څه ظاهرمن جانب العباددی لکن په حقیقت کې  من جانب الله تعالی ده .

في ملتقی الابحر ۱\۵۸يتَيَمَّم الْمُسَافِر وَمن هُوَ خَارج الْمصر لبعده عَن المَاء ميلًا أَو لمَرض خَافَ زِيَادَته أَو بطؤ برئه أَو لخوف عَدو أَو سبع .

وفي ردالمحتار۱\۲۳۷ باب التیمم : م ش . ثم اعلم أنه اختلف في الخوف من العدو هل هو من الله تعالى فلا إعادة، أو من العبد فتجب؟ ذهب في المعراج إلى الأول، وفي النهاية إلى الثاني، ووفق في البحر بحمل الثاني على ما إذا حصل وعيد من العبد نشأ منه الخوف فكان من قبل العباد، وحمل الأول على ما إذا لم يحصل ذلك أصلا بل حصل خوف منه فكان من قبل الله تعالى لتجرده عن مباشرة السبب وإن كان الكل منه تعالى خلقا وإرادة. قال: ثم رأيت في الحلية صرح بما فهمته وأقره في النهر وغيره،.

ابوحامدعفی عنه

Related posts